المغص ومرض الجماع الخيلى فى الخيول

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

المغص ومرض الجماع الخيلى فى الخيول

مُساهمة  Admin في الأحد مارس 09, 2008 4:25 pm

المغص
هو كل ألم باطني مهما كان منشأه وموضعه، ويمكن تمييز المغص الحقيقي الذي سببه الجهاز الهضمي والمغص الكاذب الذي سببه خارج الجهاز الهضمي، كالكبد، والكلية، والمجاري البولية.
أحياناً تكون الإصابة بالمغص خطرة جداً، لذلك يجب اتباع طرق الوقاية العامة.

أعراض المغص
من أهم هذه العوارض الألم الذي يكون خفيفاً فيظهر على الحيوان علائم القلق فتراه يضرب على الأرض بأقدامه وينظر كثيراً إلى خاصرته، ويتوجع ويتقوس ظهره، وفي بعض الأحيان يتوقف التبول أثناء نوبات المغص.
ويسرع التنفس في بعض الأحيان أو يكون طبيعياً، كما يسرع النبض إذا كان المغص شديداً، ويبقى قوياً إذا كان المغص مائلاً نحو الشفاء، أما إذا ضعف المغص فهذا نذير الموت. وقد يتعرق الحيوان جزئياً أو كلياً.
وتعود أسباب هذا المرض إلى عدم مراعاة القواعد الصحية (كإعطاءه دفعات غذائية غير منتظمة أو غير جيدة التوزيع).
ويعالج الحصان المريض بالمغص بوضعه في مكان متسع لا يوجد فيه نتوءات، والامتناع عن تركيض الحصان، كما يجب فرك خواصر الحصان بزيت الزيتون والتربنتين بنسبة 2 ــــ 3 وتغطية جسم الحصان.

مرض الجماع الخيلي (البجل)
هو مرض تناسلي مزمن، يتميز بورم في الأجهزة التناسيلية وحدوث أرتكاريا وشلل.
وسبب هذا المرض طفيلية دموية تحدث أفات محلية تبقى بداخلها لمدة طويلة ويمكن أن يبقى في مخاطية المهبل، وفي الخصي.
وينتقل هذا المرض عن طريق الجماع (لذا يعتبر مرضاً تناسلياً).

أعراض هذا المرض
يمر المرض في ثلاث مراحل، وينتقل الحصان من مرحلة إلى أخرى بدون حدود فاصلة بينهما.
1 ــــ مرحلة التوزم: يتكون انتفاخ ورمي على الأعضاء التناسلية الذكرية والأنثوية عند الذكر والأنثى أو يلاحظ زيادة في عملية التبول، وزيادة في الرغبة الجنسية.
2 ــــ مرحلة الأرتكاريا: في هذه المرحلة تحدث انتفاخات على شكل بقع تنتشر على مختلف أجزاء جسم الحيوان، وهي تختفي ثم تظهر هذه الدوائر وتكون غنية بالمثقبيات.
3 ــــ مرحلة الشلل: تبدأ هذه المرحلة بضعف عضلي شديد، يتبعه شلل فيترنح الحيوان في مشيته ويجر حوافره على الأرض حتى يصبح الشلل عاماً ويضطجع الحيوان على الأرض حتى يموت.

للعلاج من هذا المرض يستخدم الناجانول
أما الوقاية من هذا المرض فتكمن بخصي الحصان المصاب حتى ينتقل المرض إلى غير.

الوقاية من الإصابة بالأمراض الطفيلية
تشمل الوقاية أربع نواحي أساسية هي:
العناية بالقطيع تشمل العناية بالقطيع عدة إجراءات مهمة وهي:
أــــ الفحص الدوري للخيول، وبمجرد الانتباه، يجب عزل المشتبه به.
ب ــــ تحديد نوع الطفيل عن طريق البويضة، وعلى أساسه يجري العلاج.
جـ ــــ تطمير الخيول في فترة متأخرة من الليل.
د ــــ حك قوائم الخيول باسفنجة مبللة بالكيروسين للقضاء على بعض هذه الحشرات وبالنسبة للمهور فيراعى ما يلي:
ــــ يتأكد من خلوها من الطفيليات بإعطائها العقاقير المضادة.
ــــ التأكد من نظافة حلمات ضرع الأم.


القضاء على هذه الطفيلييات
ويتم ذلك بالإجراءات التالية:
أ ــــ قطع دورة حياة الطفيل في أضعف نقطة.
ب ــــ استخدام المستحضرات الطبية لمكافحة العوامل الوسيطة لبعض أمراض الدم.
جـ ــــ التخلص من الحيوانات الشاردة التي تتواجد في المزارع لأنها من مصادر نقل المرض.
د ــــ مكافحة القراد والذباب برش المبيدات.


التخلص الصحي من المخلفات
أ ــــ نقل المخلفات والفرشة المبللة يومياً إلى مكان بعيد.
ب ــــ رش هذه المخلفات بالمبيدات، ويفضل إحراقها بالنار.

Admin
Admin

عدد الرسائل : 26
تاريخ التسجيل : 06/02/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://nermeen.mam9.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى